الموضوع: في حضرة الغياب
عرض مشاركة واحدة
قديم 09-17-2020, 07:19 AM   رقم المشاركة : [1]
فيولا
الصورة الرمزية فيولا
مشرف وحي الحروف ونبضات الاقلام
 

فيولا is on a distinguished road

Cs01 في حضرة الغياب

وسألتك: لم تعرفْ، إذاً، كيف تحب؟
فأدهشني قولكَ: ما الحبُّ؟
كأنني لم أحب إلا عندما كان يخيل لي أنني أحب.. كأن تخطفني من نافذة قطار تلويحةُ يد، ربما لم تكن مرسلة إليّ، فأولتها وقبّلتُها عن بعد.. وكأن أرى على مدخل دار السينما فتاةً تنتظر أحداً، فأتخيل أني ذاك الأحد، وأختار مقعدي إلى جوارها، وأراني وأراها على الشاشة في مشهد عاطفيّ، لا يعنيني أن أفرح أو أحزن من نهاية الفيلم. فأنا أبحث في ما بعد النهاية عنها. ولا أجدها إلى جواري منذ أنزلت الستارة.
وسألتك: هل كنت تمثِّل يا صاحبي؟
قلتَ لي: كنتُ أخترعُ الحب عند الضرورة/ حين أسير وحيداً على ضفة النهر/ أو كلما ارتفعت نسبة الملح في جسدي كنت أخترع النهر..

---------------
في حضرة الغياب
#محمود_درويش




فيولا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس