عرض مشاركة واحدة
قديم 06-13-2018, 12:39 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
Evîndara Amedê
اللقب:
صاحبة المنتدى
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية Evîndara Amedê

البيانات
التسجيل: Feb 2011
العضوية: 3
المشاركات: 120,689 [+]
بمعدل : 42.79 يوميا
اخر زياره : [+]
الاقامه : في عينك عنواني
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 795
 


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
Evîndara Amedê غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : القسم الديني
2222 موعد إخراج زكاة الفطر

3770066-1741100626.j
صحَّ عن ابن عباس، قال: "فَرَضَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ زَكَاةَ الْفِطْرِ طُهْرَةً لِلصَّائِمِ مِنْ اللَّغْوِ وَالرَّفَثِ وَطُعْمَةً لِلْمَسَاكِينِ مَنْ أَدَّاهَا قَبْلَ الصَّلاةِ فَهِيَ زَكَاةٌ مَقْبُولَةٌ وَمَنْ أَدَّاهَا بَعْدَ الصَّلاةِ فَهِيَ صَدَقَةٌ مِنْ الصَّدَقَاتِ".
والراجح في تعجيل زكاة الفطر هو يوم، أو يومان قبل العيد، وتجزَّأ إذا أخرجها الشخص بعد غروب اليوم الـ 27، وكان الشهر 30 يوماً، فقد روى الإمام مالك في موطئه، والإمام الشافعي في مسنده: "أَنَّ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عُمَرَ كَانَ يَبْعَثُ بِزَكَاةِ الْفِطْرِ إِلَى الَّذِي تُجْمَعُ عِنْدَهُ قَبْلَ الْفِطْرِ بِيَوْمَيْنِ أَوْ ثَلَاثَةٍ".
ومن باب آخر، إذا أراد إخراجها ليلة العيد فيفضَّل أن يكون ذلك في يوم العيد بعد صلاة الفجر وقبل الخروج إلى المصلى. أما بالنسبة إلى حكم تأخير زكاة الفطر فيجب على المسلم ألا يؤخرها عن يوم العيد، وإذ أخرها عن يوم العيد فقد أثم بذلك، ولزمه التوبة إلى الله تعالى، وإخراج تلك الصدقة إلى مستحقيها، وإذا كان قد أخرجها فقد برِئت ذمته منها.
















عرض البوم صور Evîndara Amedê   رد مع اقتباس